يوليو 2011

جان جينيه وتدمير الأبويـــة / ا.د. عقيل مهدي يوسف

لم تشكّل الكتابة عند جان جينيه بعداً مرآوياً للواقع بل استطاع بنصوصه المسرحية ان ( ينفي ) الواقع الاجتماعي الضاغط ، باختلاق قوانين جمالية شكلانية حّرة تتوازى مع توقه الذاتي الى الحرية ضد الاستلاب الواقعي الذي أجبره على الرضوخ في سجونه ، ومؤسسات عقابه ... المزيد

تجربتـــي في جمهورية بلغاريـــا / ا.د. عقيل مهدي يوسف

من المفيد ، ان يذهب الباحث على مستوى الدكتوراه الى دولة متقدمة علميا في مجال تخصصه المعرفي الدقيق ، وهو متسلح بخبرة ميدانيـــة في هذا الحقل حين وصلت ( صوفيا) دخلت معهد ( جمال عبد الناصر) لتعلم اللغة البلغارية ، للطلبة الاجانب ، وكنت حينها معيداً ... المزيد

المقدمة الرصينة في السؤال اللاهوتي للرفاعـي / أ.د. عقيل مهدي يوسف

يفخر العقل النقدي في العراق ان يؤسس لنفسه منهجاً مغايراً لما تم تداوله من موضوعات مختلفة في حقل الفكر الديني ، وما يتصل بالأسئلة الفقهية ( اللاهوتية) التي تواكب متغيرات مجتمعنا ، للخروج من مأزق الواحدية المركزية التي تخنق الإنسان في قوقعة مقفلة تتصادى فيها مصادرات معرفية ... المزيد

إشكاليـــــة المؤلف والمخرج / ا.د. عقيل مهدي يوسف

ربما للمرة الأولى أجدني مؤلفاً لمسرحية " علي الوردي وغريمـه " مقدماً من قبل مخرج سواي ، اذ أخرجت نصوصي التي أُلفها منذ أكثر من ثلاثة عقود . كان الأمر مشوقاً للجمهور ولي أنا شخصياً ، سبب ذلك هو الشغف برؤية د. قاسم مؤنس مخرجاً ، لنص وعرض مغايران . ... المزيد